تفحص سلطات الطب الشرعي الفرنسية أكثر من 500 عينة للحمض النووي في فرنسا من أجل تحديد الجاني في عملية اغتصاب تلميذة في إحدى المدارس الفرنسية.

 وكانت تلميذة في السادسة عشرة من العمر تعرضت في سبتمبر الماضي للاغتصاب بإحدى دورات المياه التابعة لمدرسة كاثوليكية خاصة بمدينة لاروشيل الفرنسية

. وقال الادعاء العام في المدينة التي تقع غرب فرنسا إن القضاء الفرنسي أمر بأخذ عينات لعاب من 31 معلما 475 و تلميذا 21 و من الرجال الآخرين الذين كانوا في المبنى خلال ذلك اليوم. وكان الجاني المجهول هاجم الفتاة من الخلف عندما دلفت من باب دورة المياه وبادر بإطفاء الأنوار، الأمر الذي لم تتمكن الفتاة معه من تحديد شخصيته. وعثرت السلطات على آثار الحمض النووي للجاني فوق ملابس الضحية، ومن المقرر أن تظهر نتائج التحليل خلال شهر من الآن.

عالم الجريمة, جرائم الاغتصاب, اغتصاب, عالم المنوعات, اغتصاب جماعي

شبكة تعارف http://ift.tt/1niNh5L
via IFTTT

Advertisements