قالت الممثلة اللبنانية، لورين قديح، إنها لا تخشى من الظهور بمايوه أو في مشاهد مثيرة، وإنها مازالت متمسكة بفكرة خلع ملابسها في العمل السينمائي، بحسب المقابل الذي يدفعه المنتج، وأشارت إلى أن ذلك لا يتعلق بكونها تبيع جسدها أو تتاجر به، ولكن الأمر يتعلق بالمجهود الخاص بالدور.

وقالت “لورين”، إن هناك أزمة مازالت متعلقة مع بعض من الجمهور حول طريقة تعاطيهم مع السينما، لافتة إلى أن الدور الذي قدمته في أحد أفلامها، كممرضة تعمل في الدعارة، ربط هذه الصورة بها، وكأنها كذلك، موضحة في تصريحات خاصة لـ”إرم”، أنها تشتاق للأدوار الجريئة، ليس فقط في المشاهد ولكن في الأفكار التي يقدمها الدور.

وأكدت أن اتجاهها للإعلام في الفترة الحالية جعلها تحقق نجاحاً جماهيرياً كبيراً، مشيرة إلى أن دخولها هذا المجال جاء بالصدفة، ولكنها وجدت نفسها فيه، وذلك لن يجعلها مهملة للتمثيل.

وأشارت إلى أن الأدوار المركبة التي تقدمها، وآخرها كان في فيلم “حبة لولو”، وضعها في مقدمة نجمات التمثيل في لبنان، موضحة أن صناعة السينما في بلدها تتطور من فترة إلى أخرى بشكل سريع.

فضائح الفنانين, اخبار الفنانين, حبس المطرب, عالم الفن والمشاهير

شبكة تعارف http://ift.tt/1jq68tc
via IFTTT

Advertisements